+966595868098 Whatsapp
مكتب محاماة بالسعودية
البحث
لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي
×

الفرق بين الرشوة والاكرامية

25 يوليو، 2023

المقال التالي:
المقال السابق:
الفرق بين الرشوة والاكرامية

لقد حرّم دين الإسلام الرشوة واعتبرها من كبائر الذنوب لقوله تعالى: (ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام، لتأكلوا فريقًا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون) سورة البقرة. وقد أكد على هذا قول الرسول الأكرم علينا من ذكره السلام حين قال (لعن الله الراشي والمرتشي).

فما هو موقف القانون من الرشوة، وما هو الفرق بين الرشوة والاكرامية؟ تعالوا معنا لنتعرف على هذا الفرق في مقالنا اليوم من مكتب الصفوة للمحاماة، حيث نسعى على الدوام لتقديم كل ما هو جديد ونافع من معلومات قانونية لنكون بخدمتكم بكل المجالات.

هل ترغب في استشارة محامي مختص بقضايا الرشوة؟ اتصل عبر الرقم 0591813333. أو انقر هنا.

الفرق بين الرشوة والاكرامية.

الرشوة كتعريف هي:

المبلغ الذي يتم فرضه عليك من قبل موظف لإتمام عمل ما لديه، والذي هو في الأصل من مهامه. ومن غير الضروري أن يتم فرض المبلغ عليك بشكل مباشر. إنما هناك طرق عديدة ليجبرك فيها على الدفع دون أن يطلب إليك بصريح القول إنه يريد الرشوة.

أما الاكرامية فهي:

ما يدفعه طالب العمل عن رضا وطيب خاطر من تلقاء نفسه إلى الموظف المكلّف بإنجاز العمل. عندما يرى أن الأخير قد بذل مجهودًا مميزًا في سبيل إنجاز العمل.

وهنا تظهر الفروق بين الرشوة والاكرامية وتتجلى بما يلي:

    • الرشوة تكون بطلب مباشر أو غير مباشر من الموظف ويلزم توفر اركان جريمة الرشوة لاعتبارها جريمة كاملة. إما الاكرامية تكون بشكل تلقائي ونابعة عن رضا الشخص على جهد الموظف في إنجاز عمله.
    • الرشوة مبالغ كبيرة مقارنة مع ما يعطيه الشخص على سبيل الإكرامية، إما الاكرامية مبالغ صغيرة ومقبولة بما يطلبه الموظف على سبيل الرشوة.

وبالطبع فإن الرشوة مرفوضة وغير مقبولة مهما كانت قيمتها أو ظروفها أو شكلها. خاصّة إذا كان المطلوب فيها هو تحقيق الباطل أو تحصيل حقّ لا ينتمي لك ولا يحق لك، حيث أنها تؤدي لانتشار الفساد وإلحاق الضرر بمصالح الناس.

كما أن البعض قد اعتبر الإكرامية في بعض المواقف بحكم الرشوة وبنفس المقام وخاصة إذا كانت داخل نطاق العمل. حيث أنها من الممكن أن تصبح عادة لدى الموظف في تحصيل الإكراميات من الناس مما يؤدي لتحويلها إلى الرشوة بحد ذاتها.

حكم الاكرامية للموظف في السعودية.

لقد حضّ الإسلام على العمل وإتقانه عند القيام به، كما أكد التشريع الإسلامي على ضرورة الكسب الحلال وأن يكون الكسب بالطرق المشروعة. أما فيما يتعلق بالإكرامية فإذا كانت ناجمة عن طيب نفس ورضا العميل وتم إعطائها للموظف خارج نطاق العمل، فلا حرج على العاطي ولا إثم على الآخذ. كما لو ساد العرف والعادة على تداول الاكراميات، فلا حرج فيها.

وفي رأي علماء الفقه والشريعة، فإن الاكرامية هي عطاء قليل مقابل انجاز عمل يعني بالنتيجة أنها عطاء مادي مقابل عمل معنوي. وحيث أنّها كانت عطاء نابع من القلب لما يسرّ الخاطر ويريح النفس فإنها:

إذن أمر مقبول ولا ذنب أو إثم فيه طالما كانت من اختيار العاطي دون إكراه من الموظف وكانت خارج نطاق العمل أو الوظيفة. لكن متى ما انطوت الإكرامية على عمل خاطئ، أو كانت نتيجة طلب الموظف لها، أو أدت للتقصير في العمل. أو تحصيل حق غير مشروع فإنها تتحول إلى رشوة.

ويعاقب عليها الموظف وفق نظام مكافحة الرشوة المتبع في السعودية، وفق المادة الأولى منه والتي نصت على عقوبة الرشوة إلا وهي:

كل موظف طلب لنفسه أو طلب لغيره مبلغًا لإتمام عمل من أعمال وظيفته الموكلة إليه. أو قبل أن يأخذ وعدًا أو عطاء مقابل العمل الذي طلب غليه إنجاز ضمن مجال عمله، عوقب بالسجن مدة لا تتجاوز عشر سنين وغرامة لا تزيد عن مليون ريال سعودي أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وبالإضافة إلى ما قمنا بذكره في مقالنا، نقترح عليك مشاهدة هذا الفيديو.

الأسئلة الشائعة.

لقد عاقب نظام مكافحة الرشوة من ارتشى للقيام بعمل مشروع أو غير مشروع، أو من امتنع عن القيام بعمل للإضرار بمصالح الناس، أو من أخلّ بواجبات عمله لقاء رشوة من الناس، بالحبس مدة تصل إلى عشر سنوات وغرامة مالية تصل إلى مليون ريال سعودي أو بإحدى هاتين العقوبتين.
الفرق بين الرشوة والاكرامية يكون بإن: الرشوة تكون بطلب مباشر أو غير مباشر من الموظف ويلزم توفر اركان جريمة الرشوة لاعتبارها جريمة كاملة. إما الاكرامية تكون بشكل تلقائي ونابعة عن رضا الشخص على جهد الموظف في إنجاز عمله.

في نهاية المطاف نرجو أن يكون مقالنا قد أحاط الفروق بين الرشوة والاكرامية وقد قدّم الفائدة المبتغاة منه. وفي حال تعرضت لأي اتهام بتعاطي الرشوة أو طلبها أو طُلبت منك الرشوة في مكان ما لا تترد في طلب المساعدة من محامي متخصص بمثل هذه القضايا من مكتب الصفوة للمحاماة.

تعرف على: شروط رفع دعوى الرشوة، و الشرط المفترض في الرشوة. أيضا اجراءات رفع دعوى مكافحة الفساد. كذلك دور النيابة العامة بالسعودية. بالإضافة إلى مدة التوقيف بالنيابة العامة.

بقلم حسين الدعدي

مستشار قانوني مقيم في السعودية. مالك ومؤسس مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية في جدة. يقدم الاستشارات والخدمات القانونية للعملاء. متخصص في مساعدة العملاء في العديد من القضايا. معرفة شاملة بالأنظمة والقوانين واللوائح السعودية وما يطرأ عليها من تغييرات.
5/5 - 931

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالاتالتصنيفات