مكتب محاماة بالسعودية
البحث
لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي
×

حكم تشويه سمعة شخص

آخر تحديث: 21 مارس، 2024

المقال التالي:
المقال السابق:
حكم تشويه سمعة شخص

إن أبغض الأمور عند الله عز وجلّ، هي أن يشوّه المسلم أو يهين سمعة أخاه المسلم، ويلحق السوء والضرر بها أمام الآخرين. وتعدّ هذه الأفعال من المحرمات التي نهى عنها الإسلام لما لها من آثار سلبية وبغيضة في تقطيع أوصال المحبة بين الناس، ونشر للكره والبغضاء. ولذلك حرّم الله هذه الأفعال التي تنتهي إلى تشويه سمعة المسلم. لذا سنتعرف في مقالنا لليوم عن حكم تشويه سمعة شخص، وعن عقوبة تشويه السمعة، بالإضافة إلى ذكر بعض الأمثلة على قصص عن تشويه السمعة.

وفي حال كنت بحاجة إلى استشارة قانونية مستعجلة، يمكنك التواصل مع مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية مباشرةً، من خلال النقر هنا. وستجد فريق من أمهر المحامين بانتظارك، لمساعدتك في الحصول على حقك.

حكم تشويه سمعة شخص.

إن المملكة العربيّة السعوديّة تحتكم بقوانينها استنادًا على مبادئ الشريعة الإسلاميّة، فكما نهى الإسلام عن القيام بأي فعل يكون بطبيعته تشويه للسمعة وذلك عبر قولّه عزّ وجلّ في كتابه العزيز (وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّـهَ إِنَّ اللَّـهَ تَوَّابٌ رَّحِيم)ٌ. كان أيضًا القانون السعودي حريص على النهي عن هذه الأفعال كالتشويه، والتشهير والقذف. وقام بإصدار القوانين والأنظمة التي تحكّم هذه الأفعال. حيث أن حكم تشويه سمعة فرد ما، أو حكم تشويه سمعة فتاة، أو أية حالة من حالات الإساءة والتشهير تكون عقوبته وفقًا للمادة/3/ من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتيّة هي:

    1. يصدر بحقّه قرار الحبس لمدة لا تزيد عن عام واحد.
    2. أن يقوم بدفع غرامة قد تصل قيمتها إلى 500,000 ريال سعودي.
    3. أن يصدر بحقّه قرار الحبس، ودفع الغرامة معًا في آن واحد وذلك وفق حالات محددة.
    4. في حال تكرار المدعيّ عليه لهذا الفعل تزداد العقوبة في حقّه لتصبح أشد.
    5. لم يقم القاضي بتحديد الحد الأدنى لعقوبة القذف وتشويه السمعة، ويبقى الحكم في ذلك بيد المحكمة، والقاضي المسؤول عن هذه القضيّة.
    6. يُلزم على مسبب فعل التشويه والإساءة أن يقدّم اعتذار من نفس المكان الذي قام به بهذه الأفعال.

وبعد ما تعرّفنا على حكم تشويه سمعة شخص في القانون السعودي فلا يختلف عن حكم تشويه سمعة شخص في الإسلام. ففي كلا الأمرين هو أمر مذموم ومحرّم فهي سبب من أسباب عذاب القبر، وهي محرمة بإجماع الفقهاء. فقد جاء في كتاب الله عز وجلّ ايه قرآنية عن تشويه السمعة حثَّت على عدم إطاعة النمام، ووصَفته بأذمّ الصفات، فقد قال الله تعالى: (هَمَّازٍ مَّشَّاءٍ بِنَمِيمٍ)، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يَدْخُلُ الجَنَّةَ نَمَّامٌ.)

قبل الحديث عن شروط رفع قضيّة تشويه السمعة منح المشرّع السعوديّ المتضرر الحقّ بمطالبة قضائيّة لاسترداد حقّه من الطرف الآخر المسبب للضرر. بناءً عليه يتم تنفيذ المطلب في حال التحقق والتأكد من حقيقة الطلب والادعاء بحقّه. وهذه العملية تدعى بالحق الخاص حيث تتكون من ما يلي:

  • الركن الأول: صاحب الحق والذي يكون الطرف المتضرر من مسألة التشويه أو القذف أو التشهير.
  • الركن الثاني: وهو الشخص المسبب للضرر لصاحب الحق.
  • الركن الثالث: تحديد محل الحقّ، ويعني ذلك إصدار إقرار بنوع الحق المطالب به، ويكون تعويض ضرر ورد اعتبار.

والآن ننتقل للحديث عن شروط  رفع قضية تشويه سمعة. يمكنك الاطلّاع أيضًا على عقوبة التشهير في السعوديّة.

شروط رفع قضيّة تشويه سمعة في السعودية

إن حكم تشويه سمعة شخص في القانون السعودي مرتبط بشروط رفع قضيّة تشويه سمعة في السعوديّة. حيث يجب أن يتوافر بها عدد من الشروط التي حددها المشرّع السعوديّ، ليتم بعد ذلك رفع دعوى قضائيّة. إذًا تقديم شكوى تشويه سمعة يتطلب الشروط الآتيّة:

  • أن تكون جميع المعلومات المتعلّقة بتشهير الفرد لا علاقة ولا صلة لها به، ولا تمس للصواب من شيء.
  • أن تكون هذه المعلومات المشهرّ بها منتشرة على الملأ، باختلاف طرق تشهيرها إن كانت عبر التشهير الإعلامي على سبيل المثال، أو الحديث ونشرها بين الناس، أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
  • أن يكون محتوى هذا التشهير فيه إهانة حقيقيّة ويكون تجاوز السوء والضرر به الحدود.
  • حدوث أذى و خسارات ناتجة عن هذا الفعل، إن كانت خسارات مهنيّة أو بدنيّة أو معنويّة.
  • في حالات التشهير إذا كان الضرر اللاحق بالشخص المقصود تشهيره كبير، كان موقف الدعوى أكبر وأشد.
  • القيام بتناقل الخبر بين أحاديث الأشخاص وجلساتهم، أو على عبر منصات التواصل الاجتماعيّ، أو إحدى وسائل الإعلام، أو الصحافة.
  • أن يكون التصريح الكاذب المنشور بحق الضحية يهدف إلى إساءة لهذا الشخص، ويتعمّد المماس بكرامته.

ويتم رد اعتبار تشويه سمعة شخص في القانون السعودي. إما عن طريق رد الاعتبار القانونيّ والذي يُطبق برفع قضيّة تشويه السمعة، ورد قضائيّ يأتي بناءً على إصدار حكم قضائيّ بذلك.

ولتوضيح حالات التشهير والقذف والإساءة لسمعة شخص ما سنقوم بذكر بعض القصص عن تشويه سمعة شخص لتوضيح الرؤى لدى الأفراد، ولدى القارئ الذي يسأل عن حكم تشويه سمعة شخص. وإذا أردت الحصول على استشارة فيما يخصّ تشويه السمعة، أو إذا تعرّضت لمثل هذه المواقف يمكنك الحصول على استشارة قانونية محاميين السعوديّة.

أمثلة على قصص عن تشويه السمعة

يوجد مجموعة من الأمثلة عن تشويه السمعة مذكورة في القانون السعودي، وهي:

  • أن يقوم شخص في مكان عام بافتعال فعل الإساءة، أو القذف، أو تشويه سمعة شخص على الملأ.
  • أن يقوم شخص بالإساءة، أو القذف، أو التشهير، أو التشويه بسمعة شخص على إحدى وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت.
  • القيام بأي فعل إساءة، أو تشهير، أو قذف، أو تشويه لسمعة أحد الأشخاص في أماكن العمل.

 

الأسئلة الشائعة حول أحكام تشويه سمعة شخص

فيما يلي أهم الأسئلة حول موضوع مقالنا:

نعم، يندرج تشويه السمعة تحت إطار الكذب والإساءة للغير التي تعتبر من كبائر الذنوب، بالإضافة إلى كونها ظلم وتبليّ على الشخص بأشياء لا يرتكبها ويقوم بها.
وفقًا للمادة /3/ من نظام مكافحة جرائم المعلوماتيّة. فيحاكم القانون السعودي على ذلك بعقوبة الحبس لمدة سنة على الأكثر، مع فرض غرامة ماليّة على كل من قام بهذا الفعل وثبتت عليه التهمة، وتقدرّ هذه الغرامة بمبلغ 500,000 ريال سعودي، ويمكن أن تُطبّق العقوبتان سوية في حالات محددة.

يجب توافر ركنين أساسييّن في القضيّة وفقًا لما حدده القانون السعودي وبدونهما لا تعتبر القضية تشهير، وهذان الركنان هما:

1- الجانب الماديّ: ويجب أن يشتمل ذلك على نشر وإساءة، وإعلام وتأييد بذلك أيضًا.

2- الجانب المعنوي: وهو ما يتم توضيحه جنائيًا أن للشخص نيّة إجراميّة عبر تشويه، أو قذف، أو إساءة تجاه المشهرّ به.

وفي ختام مقالنا لليوم الذي شرحنا به من خلال موقعنا مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية عن نوعيّة الحكم الذي يُصدر بحقّ مرتكب فعل الإساءة، أو التشهير، أو التشويه لسمعة الأشخاص، بالإضافة إلى شروط رفع قضيّة تشويه سمعة في السعوديّة وعن ذكر بعض أمثلة على قصص تشويه سمعة شخص.

اقرأ أيضًا عن عقوبة السب والشتم في السعودية، وعقوبة اختراق الحسابات في السعودية. وكيفية رفع دعوى قضية قذف في السعودية، وما هي طرق الخروج بكفالة من التوقيف.


المراجع:

  1. نظام مكافحة جرائم المعلوماتية – تفاصيل النظام.
  2. عقوبة تشويه السمعة في الإسلام.

 

بقلم محامي في السعودية

مستشار قانوني مقيم في السعودية. مالك ومؤسس مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية في جدة. يقدم الاستشارات والخدمات القانونية للعملاء. متخصص في مساعدة العملاء في العديد من القضايا. معرفة شاملة بالأنظمة والقوانين واللوائح السعودية وما يطرأ عليها من تغييرات.
4.7/5 - 841

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالاتالتصنيفات