Whatsapp
Youtube
Instagram
×

عيوب شركة الشخص الواحد

آخر تحديث: 30 أكتوبر، 2022

المقال التالي:
المقال السابق:
عيوب شركة الشخص الواحد

عيوب شركة الشخص الواحد هو عنوان مقالنا اليوم، فهذه الشركة تعتبر من الشركات التي يتملكها شخص واحد بحيث يخصص لها رأس مال معين والذي يعتبر وحده ضامناً لديونها والتزاماتها أمام الدائنين. وشركة الشخص الواحد في المملكة العربية السعودية تعتبر من الشركات الجديدة التي تم ذكرها في نظام الشركات وتعديلاته الصادر عام 1437 هـ. وذلك تزامناً مع النهوض الاقتصادي التي تسعى المملكة إلى تحقيقه. ولهذه الشركة المزايا التي تميزها عن غيرها من الشركات. تابع مقال عيوب شركة الخص الواحد للحصول على كافة المعلومات التي تحتاجها من مدونة مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

ما هي الشركة ذات الشخص الواحد ؟

تسعى المملكة العربية السعودية إلى خلق البيئة المناسبة للعمل التجاري واستقطاب الأنشطة الاستثمارية، وبالتالي فقد عدلت الكثير من القوانين بما يلائم الظروف الاستثمارية والتجارية الجديدة. وفي نظام الشركات أحدثت شركة الشخص الواحد بحيث تشجع المستثمر الصغير على القيام بتأسيس شركته الخاصة. فالشركة ذات الشخص الواحد هي الشركة التي يديرها شخص واحد هو من يمتلك رأس المال سواء كان هذا الشخص طبيعي أم اعتباري. فهي استثناء عن الأصل في تأسيس الشركات. حيث تم النص عليه في نظام الشركات الصادر عام 1437 هـ. وذلك في المادة 154 من نظام الشركات في السعودية حيث نصت على أنه يسمح أن يتم تأسيس شركة ذات مسؤولية محدودة من شخص واحد، وأن تكون حصصها جميعها ملك هذا الشخص. وتقتصر مسؤولية مالكها على ما قام بتخصيصه من مال لتكوين رأس مال الشركة، حيث يكون لهذا الشخص سلطات المدير وصلاحياته وكذلك صلاحيات كل من الجمعية العامة للشركاء ومجلس الإدارة. ويمكن لمالك هذه الشركة أن يعين مدير أو أكثر بحيث يمثلها أمام هيئات التحكيم والقضاء وغيرها، حيث يكون مسؤول عن إدارتها أمامه. وبالتالي فإن شركة الشخص الواحد هي عبارة عن شركة محدود المسؤولية يملكها شخص واحد فهي حالة استثنائية عن الأصل في تأسيس الشركات وذلك حسب ما تم النص عليه في المادة الثانية من النظام والتي تنص على أن الشركة هي عبارة عن عقد بمقتضاه يلتزم شخصين أو أكثر بمساهمة كل منهم بمشروع يهدف إلى الربح وذلك بتقديم كل منهم حصة معينة من عمل أو مال أو غيرها وذلك من أجل اقتسام كل ما ينشأ عن هذه المشروع من خسارة وربح. وبحسب هذه المادة فإنه يلزم وجود شخصين أو أكثر لتأسيس الشركة. مثل شركات التضامن والتوصية وشركات المحدودة المسؤولية وشركات المساهمة المغفلة وغيرهم. وعند تأسيس شركة الشخص الواحد لا بد من التخطيط لها بشكل مناسب من الناحية الاقتصادية والقانونية، وذلك لا بد من الاستعانة بمحامي شركات خبير بقانون الشركات وتأسيسها وملم بكافة القوانين والأنظمة التجارية التي تنظم عمل الشركات في المملكة لتلافي عيوب شركة الشخص الواحد ومتابعتها. يمكنك اللجوء إلى أفضل محامي شركات يعمل لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية لديه خبرة واسعة في مجال متابعة قضايا الشركات من خلال مسيرته الطويلة في هذا المجال والنجاحات الكبيرة التي حققها للعملاء.

يمكنك الاطلاع على:

ما هي الشركة الفردية ؟

الشركة الفردية هي الشركة التي تتكون من شخص واحد يعتبر هو صاحب القرار فيها، ولا يمكن أن تتمتع هذه الشركة بوجود مستقل عن هذه الشخص الذي يملكها. يعمل مالك الشركة على تمويلها من أمواله الشخصية أو يمولها عن طريق الاقتراض بضمان ممتلكاته الشخصية والشركة، وتعتبر الأرباح التي تُدخلها الشركة للمالك والذي يتحمل أيضاً كافة التزاماتها وديونها. وبالتالي فعند عدم الالتزام بوفاء ديونها فيتم الحجز على أموالها الشخصية. فمن الممكن أن يصفي ممتلكاته الشخصية إضافة إلى أصول الشركة عند مطالبة الدائنين بأموالهم وذلك من أجل سداد ديونهم. تتميز الشركة الفردية بأنه لا يشترط القانون لها حد أدنى لرأسمالها، بالإضافة إلى السهولة في إجراءات التأسيس وبساطة العمل فيها وتكلفتها المنخفضة. والمقاول فيها هو المدير والقائد الذي يتصرف فيها بكل حرية واستقلاليه. لكن هناك بعض السلبيات لهذه الشركة مثل تعرض رئيس الشركة للمساءلة عن ديونها وذلك بممتلكاته الشخصية. فمسؤولية رئيس الشركة هي مسؤولية غير محدودة. كما أن حجم المقاولة فيها لا يحوز اهتمام المستثمرين. ويجب على رئيس الشركة فتح حساب عند لدى بنك وأن يدقق الحسابات حسب النظام المعمول به، وكذلك الحفاظ على الوثائق والمراسلات. وعند القيام بتأسيس شركة فردية فمن الأفضل اللجوء إلى محامي تأسيس شركات من مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية. حيث يمكنه مساعدتك على تأسيس شركتك ومتابعة كافة الإجراءات القانونية المطلوبة. بالإضافة إلى تجهيزه لجميع المستندات والأوراق المطلوبة لذلك. فمحامي شركات في مكتب الصفوة يتملك القدرة على إدارة الشركة وفق النظام والقانون مما يساعد في ريادتها وتنميتها، كما يمكنه متابعة كافة قضايا الشركة وتمثيلها أمام مختلف الجهات القضائية وهيئات التحكيم وغيرها.

قد ترغب بالاطلاع على:

الفرق بين المؤسسة وشركة الشخص الواحد

هناك عدداً من الفروقات بين المؤسسة الفردية وبين شركة الشخص الواحد وهذه الفروقات هي كالآتي:

  • شركة الشخص الواحد عبارة عن شركة تمتلك الشخصية الاعتبارية المستقلة عن شخصية مؤسسها أو صاحبها، وذلك على الرغم من أنها تؤسس من قبل مساهم أو شريك واحد فقط. وهذه الشركة إما أن تكون ذات مسؤولية محدودة أو تكون مساهمة مغفلة.

أما المؤسسة الفردية فتعتبر منشأة ملك لشخص واحد لكنها لا تمتلك الشخصية الاعتبارية المستقلة، حيث تتبع لشخص مالكها فقط كما أنها لا تخضع لنظام الشركات.

  • تمتلك شركة الشخص الواحد الذمة المالية المستقلة حيث أن الشريك في هذه الشركة لا يسأل إلى بقدر ما له مساهمة فيها، وبالتالي فإن مسؤوليته محدودة برأس مال الشركة على الرغم من أنه الشريك الوحيد فيها.

أما المؤسسة الفردية التي لا تتمتع بالذمة المالية المستقلة عن شخص صاحبها، حيث أنه المسؤول عن كافة الالتزامات التي تنشأ بالمؤسسة كما يعتبر الضامن لكافة حقوق الدائنين للمؤسسة.

  • يختلف مجال نشاط كل منهما، حيث أن شركة الشخص الواحد تكون نفس مجالات شركة المساهمة وشركة المسؤولية المحدودة وذلك من ناحية رأس المال وحجم نشاطها.

أما المؤسسة الفردية فلا يحدد نشاطها بشكل معين.

وفي حال رغبتك في تأسيس شركة بالشكل القانوني الصحيح فيمكنك التواصل مع أفضل محامي شركات خبير هذه المسائل يمكنه الإشراف القانوني على الشركة ومتابعة كافة معاملاتها. بالإضافة إلى تقديم التوصيات القانونية الصحيحة والمطلوبة بشؤونها الكاملة والتي تتعلق بحوكمة الشركة.

وأفضل محامي متخصص في هذه القضايا هو محامي شركات من مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية. حيث يمكنه متابعة كافة شؤون الشركة القانونية لما يحقق لها أفضل النتائج على مختلف الأصعدة.

اقرأ أيضا:

خصائص الشركة ذات الشخص الواحد

تمتلك الشركة ذات الشخص الواحد عدة خصائص تساهم من خلالها بدعم العملية التجارية، وتشجع المواطنين على الدخول إلى سوق العمل وممارسة العمل التجاري المؤسسي. وكل هذا ينعكس إيجاباً على الوضع الاقتصادي والتجاري في المملكة العربية السعودية. ومن هذه الخصائص:

  • تميزها بالشخصية الاعتبارية المستقلة والذمة المالية المنفصلة عن شخص مالكها، مثلها مثل باقي الشركات وإمكانية أن يتم تأسيسها من شخص واحد.
  • مسؤولية المساهم أو الشريك المحدودة، حيث أن المساهم أو الشريك في شركة الشخص الواحد عن التزامات الشركة وديونها وخسائرها تكون محدود فقط برأسمالها الذي تم تقديمه من قبل شخص مالكها. فلا يمكن أن تتجاوز التزامات هذه الشركة إلى أموال مالكها الخاصة.
  • تشجع هذه الشركة على التجارة والاستثمار، فهذه الشركة تسمح للمساهم الوحيد تخصيص جزء من ذمته المالية من أجل الاستثمار ومباشرة التجارة، حيث أن تلك الذمة التي خصصها تكون مسؤولة فقط عن التزامات وديون المساهم الوحيد. وذلك يشجع المستثمر على أن يستثمر قسم من أمواله في هذه الشركة ويجنبه خطر التعرض للخسائر بكامل ذمته المالية أثناء تعامله مع الدائنين.
  • إن تأسيس شركة الشخص الواحد تعمل على الحد من تأسيس الشركات الوهمية الصورية، ففي السابق كان يتم تأسيس الشركة من شريكين أو أكثر على الرغم من أنها فعلياً تكون مؤلفة من شخص واحد، وسبب ذلك أن نظام الشركات كان يتطلب في ذلك في عقد الشركة، أما حالياً فقد استثنى القانون شركة الشخص الواحد من ذلك.
  • من أهم خصائصها هي سهولة انتقالها فعند وفاة المساهم أو الشريك لا تعني انتهاء الشركة وأعمالها، حيث يتم انتقال الشركة إلى الورثة حيث يتم تغيير العقد التأسيسي للشركة ونظامها وذلك دون أن يتم تغيير شكل الشركة وبالتالي ليس هناك حاجة لاتباع الإجراءات العديدة النظامية التي وردت بنظام الشركات، حيث يتم الانتقال بكل سهولة ويسر إلى نفس الشركة لكن متعددة الشركاء.
  • مرونة الإدارة في الشركة وسهولة اتخاذ قراراتها، حيث أن وجود مساهم وشريك واحد يُمنح صلاحيات كاملة والتي يتم تمنحها لمجلس الإدارة وهيئة المديرين وأيضا صلاحيات الجمعية العامة الغير عادية والعادية وذلك كونه شريك وحيد. حيث يقوم بإدارة الشركة بطريقة مرنة دون أن يكون مقيداً بأن يأخذ موافقة أحد على قراراته، وبالتالي تكون له الاستقلالية بالإدارة والرقابة أيضا. فقراراته تصدر بسرعة وسهولة الأمر الذي ينعكس إيجاباً على نمو الشركة وتحقيق الأرباح مما يشعر مالك الشركة بقيمة جهده المبذول لإنجاحها بعيداً عن التقيد بالإجراءات الروتينية.
  • لهذه الشركة اسماً تجارياً مستمداً من غايتها، فاسم مالك الشركة لا يظهر في اسم الشركة وذلك لأن في هذه الشركات لا يكون هناك أي تأثير للاعتبار الشخصي. فالمتعاملين مع هذه الشركات يتعاملون معها على أساس الاعتبار المالي. ويجب أن يتم إدراج اسم الشركة وكذلك رقم تسجيلها ومقدار رأس المال في كافة مطبوعاتها وأوراقها في عقودها التي تقوم بإبرامها.

يمكنك الاطلاع على:

رسوم تأسيس شركة الشخص الواحد

عيوب شركة الشخص الواحد

يقوم بتأسيس شركة الشخص الواحد شخص طبيعي أو اعتباري وذلك ضمن حدود الغرض الذي تم إنشاؤها لأجله، حيث يمكن لشخص واحد القيام بتأسيسها وذلك حسب النظام. وعند تأسيس شركة الشخص الواحد من الضروري أولاً أن تتوفر الشروط المطلوبة لتأسيسها، مثل ألا يقل عمر مالك الشركة عن 21 سنة، وغيرها من الشروط الأخرى. وبعد توفر الشروط كاملةً يجب البدء بإجراءات تأسيس الشركة من خلال “موقع ابشر” الالكتروني. حيث يتم دفع رسوم تأسيس الشركة وهي 1200 ريال سعودي وذلك من أجل الحصول على “سجل تجاري” ولمدة عام كامل. وبالنسبة لرسوم تأسيس الشركات بشكل عام فهي تشمل 10 ريال يتم دفعها لكل ورقة مستند تصدقها وزارة الخارجية السعودية، وأيضا 260 ريال يتم دفعها مقابل ترجمة أي ورقة إلى اللغة العربية. وبالنسبة للاشتراك في غرفة التجارة فهو 800 ريال سعودي.  وللمزيد يمكنكم التواصل معنا في مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية للحصول المشورة القانونية المناسبة بخصوص تأسيس شركة الشخص الواحد.

عيوب شركة الشخص الواحد

على الرغم من المزايا الكثيرة التي تمتلكها شركة الشخص الواحد في مختلف المجالات، إلى إن هناك عدداً من العيوب لهذه الشركة. حيث أن عيوب شركة الشخص الواحد هي كالتالي:

  • من عيوب شركة الشخص الواحد: عبء الامتثال حيث أن شركة الشخص الواحد يكون تركيزها على مجالات وظيفية أساسية بحيث يجب على الشركة أن تواجه عبء بسيط بالمقارنة مع الشركات الخاصة المحدودة.
  • كذلك من عيوب شركة الشخص الواحد صعف الائتمان: فنظراً لوجود مالك وحيد للشركة ومسؤوليته محدودة فإن ائتمان الشركة يكون ضعيف، فبالتالي عند إفلاسه وتصفيتها لا يحصل الدائنين على أموالهم وحقوقهم. لذلك في بعض الأحيان يطلب من يتعامل مع هذه الشركات ضمانات شخصية.
  • ومن عيوب شركة الشخص الواحد تعرضها للإفلاس أو للتصفية وذلك في حال مات صاحبها أو أفلس وذلك عكس شركة المساهمة والشركة ذات المسؤولية المحدودة.
  • أيضا من عيوب شركة الشخص الواحد: ارتفاع الضريبة التي تدفعها الشركة حيث أنها تعامل معاملة الشركة الخاصة وبالتالي فإن الضريبة نفسها تُطبق عليها. وبالتالي فإنها تدفع ضريبة بنسبة 30% على أرباحها.
  • ومن عيوب شركة الشخص الواحد: ارتفاع تكاليف إنشائها مقارنةً مع شركات الملكية، حيث أن شركات الشخص الواحد يجب أن يتم تسجيلها لمسجل الشركات وذلك حسب قانون الشركات. كما يجب دفع الرسوم المهنية والحكومية، حيث لا تحتاج شركات الملكية لتسجيلها لدى الحكومة لذلك لا تدفع الرسوم الخاصة بالتأسيس.
  • من عيوب الشخص الواحد هي أن عائدها السنوي يُوقع من قبل مديرها بحيث لا يتم السماح بتلقي المتطلبات اللازمة من أجل توقيع “أمين الشركة”.

وللمزيد عن عيوب شركة الشخص الواحد وكيفية تجنبها يمكنكم التواصل مع أفضل محامي شركات من مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية. يمكنه تقديم الاستشارات القانونية المناسبة التي تُجنب العملاء من عيوب شركة الشخص الواحد.

تحويل شركة إلى شركة الشخص الواحد

إن التحويل بين أنواع الشركات هو عبارة عن تغيير في طبيعة ونظام الشركة وذلك من نظام قانوني إلى نظام قانوني آخر. فقد سمح نظام الشركات التحول بين الشركات وحسب المادة 187 من النظام يمكن أن يتم تحويل شركة إلى شركة أُخرى وذلك بقرار يتم صدوره بحسب الأوضاع المحددة لتعديل “عقد التأسيس” للشركة. ضمن شروط تكمن بأن تستوفي شروط الشهر والتأسيس وأيضاً القيد في السجل التجاري المحدد للنوع الذي سوف تتحول إليه الشركة. وفقاً للمادة 188 من النظام حيث أن تحول الشركة إلى شركة أخرى لا يترتب عليه ظهور شخص له صفة اعتبارية جديدة، حيث تبقى الشركة تحتفظ بالتزاماتها وحقوقها السابقة. فالرغم من عيوب شركة الشخص الواحد إلا أن لها الكثير من المزايا التي تجعل بعض الشركات ممكن أن تتحول إلى شركة الشخص الواحد. وبالتالي فيمكن تحويل أي نوع من الشركات إلى شركة الشخص الواحد في حال استوفت شروط تأسيس شركة الشخص الواحد وشروط التأسيس والقيد وذلك حسب النظام. بحيث تحتفظ الشركة بصفتها الاعتبارية والتزاماتها. وبهذا وصلنا إلى نهاية مقال “عيوب شركة الشخص الواحد” والذي وضحنا فيه ما هي الشركة ذات الشخص الواحد وكذلك ما هي الشركة الفردية. كما بينا ما هي رسوم تأسيس شركة الشخص الواحد وذكرنا عيوب شركة الشخص الواحد وفي الختام وضحنا كيفية تحويل شركة إلى شركة الشخص الواحد. ولمعرفة المزيد من المعلومات أكثر عن موضوع عيوب شركة الشخص الواحد وكل ما يتعلق بها يمكنكم التواصل مع مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية. حيث نجيب عن جميع أسئلتكم واستفساراتكم بكل ما يخص عيوب شركة الشخص الواحد وكل ما يتعلق بها ونقدم لكم جميع الخدمات القانونية في كل ما يخص قضايا الشركات في المملكة العربية السعودية.


قد يهمك أيضا:

4.9/5 - 398

رد واحد على “عيوب شركة الشخص الواحد”

  1. يقول صالح شعيب:

    ….أيضا من عيوب شركة الشخص الواحد: ارتفاع الضريبة التي تدفعها الشركة حيث أنها تعامل معاملة الشركة الخاصة وبالتالي فإن الضريبة نفسها تُطبق عليها. وبالتالي فإنها تدفع ضريبة بنسبة 30% على أرباحها.
    مالمقصزد يلبشركة الخاصة ونسبة 30% ضريبة …كيف؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *